الأخبار

بيرام: وزير الداخلية استخدم ”التأثير الروحي” لإحداث قطيعة بيني مع الرئيس غزواني

(إحاطة)- اتهم النائب “بيرام” ولد اعبيد وزير الداخلية محمد احمد ولد محمد الامين ولد احويرثي بالتسبب في إحداث قطيعة بينه مع الرئيس محمد ولد الغزواني.

وأضاف “بيرام” في حديث متداول له بين مجموعة من أنصاره في الداخل، أن “ولد احويرثي وجده هو والرئيس غزواني “متفاهميْن على أشياء إيجابية لصالح موريتانيا، لنزع فتيل الأزمات بالحوار واللقاءات وبالقانون والدستور والأخوة الإنساني”.

وقال إن ولد احويرثي، “استخدم التأثير الروحي على ولد الغزواني، وزين له القطيعة معي، أو تصفيتي، حيث كلف أحد أبناء عمومته بتهديدي شفهيا بتصفيته إن لم أتوقف، وقد وافق له ولد الغزواني على هذا” على حد تعبيره.

وأكد أن رده على وزير الداخلية سيكون بـ”الأفعال الوطنية القانونية، وأفعال الصمود والمقاومة”، مذكرا إياه بأن “من يظهرون له الدعم الآن سيتخلون عنه ذات يوم بعد انتهاء فترة النظام وسيكونوا أول من يهاجمه”، وسيكون “بيرام” – حينها – الوحيد الذي لم يهاجمه” حسب قوله.

ويبدو من خلال التصريحات الأخيرة للنائب بيرام أن علاقته بالرئيس غزواني ونظامه لم تعد كما كانت، حيث طبع “التذبذب” تصريحاته تجاه الرئيس ونظامه، بعد أن طغت سمة “الرضا” عن النظام على أغلب تصريحاته خلال السنتين الأخيرتين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى