مقالات

في مهنة المتاعب (32)

محمدُّ سالم ابن جدُّ

تعود بي الذكرى 40 سنة، إلى عام 1982 تاريخ بدء علاقتي مع الإذاعة ومع العمل الإعلامي عموما.
أول مرة دخلت أستديو كانت أحد الأصائل، أيام كانت في العمل الرسمي فترة مسائية، وكانت مهمتي المساهمة في تسجيل حلقة من برنامج “حفلة الأسبوع” وهو برنامج أدبي شعبي يقوده المرحوم محمدٍ بن سيد ابراهيم، ويؤازره أدباء كبار كالمرحومين محمد عبد الرحمن ابن الرباني وسالمُ ابن إعيدُ والأديب المذيع المخضرم إسلمُ بن أحمد محمود، وربما شارك معنا المرحوم بوكي بن اعليات، وكان في بداية مساره الإذاعي، وقد يشاركنا عسكري أديب زائر يسمى إسلمُ ابن النباش، لم ألقه بعد تلك الأيام الجميلة.
كان يصاحبنا بالعزف سيدي بن دندني تارة ومحمد ابن بوب جدُّ تارة، ومنينه بنت اعليه تارة. رحم الله الجميع.
في أول مشاركة لي وصفني ابن سيد ابراهيم في مستهل البرنامج بأني “اطفيل اسغييير” ولم يرُقني هذا الوصف بيني وبينكم!
كان المدخل الأدب الشعبي ثم تنوعت البرامج ودامت العلاقة مع الإذاعة فترة وانقطعت، ثم عادت ثم انقطعت، لكن استماعي إلى الإذاعات مستمر، حتى ما أتابعه من بث تلفزي أتابعه بالصوت دون صورة لانشغالي البصري شبه الدائم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى