الأخبار

عمال “موريتل” يعلنون الإضراب لمدة شهر وبعض فروع الشركة يتوقف عن العمل

(إحاطة) – أعلن عمال الشركة الموريتانية المغربية للاتصالات «موريتل» الدخول في إضراب تام عن العمل، لمدة شهر ابتداء من يوم أمس الأربعاء.

وقال مناديب العمال، في مؤتمر صحفي عقدوه صباح أمس، إنه ورغم أن موريتانيا لا تزال هي المالك الأكبر لأسهم الشركة بحصة تبلغ 46%، إلا أن الشركة “المغربية” تنفذ أجندة تخصها داخل موريتل، وتتحكم في توجهاتها الإدارية والاستثمارية المختلفة، وفق تعبيرهم.

واعتبر المناديب أن الخطوط العريضة لسياسة “اتصالات المغرب” في “موريتل” هي التي أدت للظرفية الحالية، متحدثين عن وجود غير قانوني لعمال أجانب بالشركة يقدمون خدمات وهمية.

وتحدث مناديب عمال “موريتل” عن تقليص ممنهج للعمال الموريتانيين، مما ساهم في مغادرة عدد من الكوادر للشركة، وفي تراجع عدد عمالها من 1000 عامل في سنة خصخصتها إلى أقل من 300 عامل اليوم.

وحذر ممثلو العمال من أن لهذه السياسة انعكاسات اجتماعية كبيرة، منها الغياب شبه التام للاكتتاب داخل الشركة، رغم توفر الإمكانيات والكفاءات، وحاجة الشركة لعمال جدد، كما أن منها تدني الاستثمارات المخصصة للبنية التحتية في البلاد.

وأكدت مصادر خاصة لموقع “إحاطة” تعطل عدد من فروع الشركة في نواكشوط اليوم الخميس، بسبب الإضراب، وأغلقت الفروع أبوابها أمام الزبائن، وتعذر على الكثيرين إجراء معاملاتهم سوى في المقر المركزي للشركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى