مقالات

تراث إنساني على شفا الاندثار (1)

محمدُّ سالم ابن جدُّ

في الشخصية والمجتمع الموريتانيين جوانب لا تخلو من غموض طالما راودتني فكرة الكتابة عنها فأرجأتها إلى أن أجد الوقت الذي لا أجده، أو أجده وأنساها، وها قد طرقتها، والله أعلم هل سآتي على ما أريد منها.
إنها جوانب مختلفة؛ فمنها القولي ومنها الفعلي ومنها التَّرْكي؛ بيد أن من الضروري التنبيه على أن تناولي هنا مقتصر على الناطقين بالحسانية من بني هذه الربوع، وأنه ينطبق على معظمهم لا جميعهم، وأن موقفي من تلك الجوانب بمعزل عن عرضي إياها ولا يُحكم به من خلاله.

توطئة
خلافا للصورة النمطية التي يحملها غير العارف بهؤلاء عنهم فليسوا بسطاء ولا سذجا ولا عديمي الإحساس؛ وإنما هم مجتمع يجري جانب مهم من تعامله بين السطور! وبذلك يعبر كل عن مرامه في حدود لا تخل بالمتعارف عليه. كما أن نظرة أحدهم إلى نفسه لا تقتصر على شخصه، وإنما يرى أسرته وعائلته جزءا من كيانه؛ فكما لا يثني المرء على يده ولا عينه ولا فمه يندر ثناء أحدهم على زوجه أو ابنه أو أخيه.. لأنه لا يتصور منه عكس ذلك، وإذا حدث أن أثنى عليهم ففتش عن السبب.
وقد يصل التعامل بين السطور إلى ضد ما في القلب أحيانا، ولعلي أصل إلى بعض ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى