الأخبار

الدرك الوطني ينظم تمارين عسكرية وأمنية شرق العاصمة نواكشوط (صور)

(إحاطة) – نظمت قيادة الدرك الوطني، أمس الثلاثاء، بمنطقة تنويش شرقي العاصمة نواكشوط تمارين عسكرية وأمنية في إطار مناوراته السنوية المسماة “آمكرز 2022”، تحت إشراف وزير الدفاع الوطني، حننه ولد سيدي، وقائد أركان الدرك الوطني، الفريق عبد الله ولد أحمد عيشه.

وشارك في هذه المناورة، التي تولى إدارتها قائد المكتب الثالث العقيد محمدو ولد أيده، 448 فردا من تجمع الدرك المتنقل رقم 1، الذي عهد إليه بتنظيم التمارين المتعلقة بحفظ النظام وتجمع الدرك المتنقل رقم 3، الذي تولى تنفيذ التمارين الخاصة بالدفاع عن الحوزة الترابية.

كما شاركت في المناورة العسكرية والأمنية السنوية 60 سيارة عملياتية، و4 مدرعات، و3 سيارات إسعاف، و10 آليات للوجستيك، بالإضافة إلى مروحية عسكرية تابعة لقيادة أركان الجيش الجوي، تولت عملية إنزال فرقة كوماندوز متخصصة من الدرك الوطني.

وأجرت القوات المشاركة في المناورات تمرينين أساسيين، يتعلق أولهما بحفظ النظام، وفرض احترام سلطة الدولة، وتأمين الشخصيات الرسمية، نفذته وحدات تابعة لتجمع الدرك المتنقل رقم 1، في حين تولت تنفيذ التمرين الرئيس الثاني، والمتعلق بالدفاع عن الحوزة الترابية، وحدات من تجمع الدرك المتنقل رقم 3، بالإضافة إلى تمارين فرعية على الرماية بأسلحة خفيفة وأخرى ثقيلة، استخدم فيها سلاح الأفراد والمدرعات، وأخرى في عمليات الإنزال الجوي وغيرها من المجالات ذات الصلة.

وتهدف هذه المناورة، من بين أمور أخرى، إلى محاكاة الواقع، وجعل مختلف تشكيلات قطاع الدرك الوطني في جاهزية دائمة لحفظ النظام والدفاع عن الحوزة الترابية، من خلال التكوين المستمر، وتدريب القيادات والأفراد على أداء المهام العسكرية والأمنية الموكلة لقطاع الدرك الوطني، والتأقلم بشكل دائم مع مختلف الأوضاع القتالية، وتلك التي يتطلبها حفظ النظام، وبسط نفوذ وسيادة الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى