الأخبار

وزير الدفاع يشرف على تبادل المهام بين قائدي أركان الجيوش الجديد والسابق (صور)

قال القائد الجديد للأركان العامة للجيوش، الفريق المختار بله شعبان، إن بناء جيش جمهوري، قادر على النهوض بالمهام الموكلة إليه، يقتضي اعتماد “نهج عقلاني وشفاف وعادل في تسيير الموارد البشرية والمادية للجيش الوطني، يتيح استكشاف وتثمين المردودية في العمل والكفاءة في الأداء”.


والتزم ولد بله، خلال حفل تبادل المهام بينه وبين سلفه، بـ”فتح الباب أمام أصحاب التظلمات من مختلف الرتب والمستويات، ورفع الظلم عنهم إن كانوا فعلا مظلومين”.

كما تعهد بالمحافظة “على التجهيزات والمعدات الفردية والجماعية، وترسيخ مفهوم الأسرة الكبيرة، التي توفر لمنتسبيها، ضباطا وضباط وجنودا الوسائل اللازمة لتمكينهم من مواكبة متطلبات الخدمة العسكرية، وتؤمن لهم النقل والخدمات الصحية والإعاشة النوعية، وتحافظ لهم على مظهر يليق بشرف الجندية”.

وقد أكد القائد السابق للأركان العامة للجيوش، الفريق محمد بمب مكت، حرصَ الأركان العامة، خلال قيادته لها، “بتعزيز القدرات المختلفة للجيش الوطني، من خلال توفير الوسائل البشرية والمادية ومتطلبات التكوين والتدريب الضرورية لذلك”.


واعتبر ولد مكت أن “الأوضاع الجيوسياسية التي تمر بها المنطقة، وما يطبعها من تحديات أمنية، تشكل اليوم أكثر من أي وقت مضى تهديدا حقيقيا للبنية الاقتصادية والاجتماعية لبلدان شبه المنطقة، قد تعصف بكياناتها في غياب سياسات ناجعة ومتعددة الأبعاد”.

وكان وزير الدفاع الوطني، حننا ولد سيدي، قد أشرف، أمس الأحد، بمباني الأركان العامة للجيوش على حفل لتبادل المهام بين القائد الجديد للأركان العامة للجيوش المختار بله شعبان، والقائد السابق لها الفريق محمد بمب مكت.

وكان من أبرز فقرات الحفل تسليم القائد السابق للأركان الفريق محمد بمب مكت عَلَمَ الأركان العامة للجيوش لوزير الدفاع، الذي سلمه بدوره لقائد الأركان العامة الجديد الفريق المختار بله شعبان، قبل أن يقوم القائد السابق باستعراض توديعي لعلم قيادة الأركان العامة للجيوش، وتشكيلات الجيش الوطني، التي حضرت حفل تبادل المهام والتوديع.


وخاطب وزير الدفاع، في كلمته بالمناسبة، القائدَ السابق للأركان العامة للجيوش قائلا: “في الوقت الذي تحالون فيه إلى فصيلة الاحتياط، يطيب لي أن أشيد من جهة بالكفاءة المهنية وروح المسؤولية والتضحية والوفاء والصدق والإخلاص والتواضع كخصال ميزت على الدوام سلوككم”.


قبل أن يوجه الكلام للقائد الجديد الفريق المختار بله شعبان، قائلا: “إن جسامة المهمة تُلزمكم، تأسيسا على المكتسبات، بالدفع بما أوتيتم من خبرة وتجربة وإرادة، من أجل النهوض بالدور الريادي المنوط بالمؤسسة، سعيا لمزيد من البذل والعطاء، لتكونوا بذلك على مستوى الثقة التي منحكم صاحب الفخامة السيد رئيس الجمهورية”.


حضر الحفل وزير العدل، محمد محمود بن الشيخ عبد الله بن بيه، ووزير الداخلية و اللامركزية، محمد سالم ولد مرزوك، بالإضافة إلى قادة أركان الدرك الوطني، والحرس الوطني، والمدير العام للأمن الوطني، وقادة سابقون، وعدد من الضباط السامون، ووالي نواكشوط الغربية، ورئيسة جهة نواكشوط، وقادة المكاتب والمديريات والتشكيلات والمستشارون بوزارة الدفاع الوطني وقيادة الأركان العامة للجيوش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى