الأخبار

ولد أحمد الوقف: علينا الإسراع في الاتفاق على مواضيع التشاور لتتبناها الحكومة في الوقت المناسب

قال الأمين العام لرئاسة الجمهورية، يحيى ولد أحمد الوقف، إن تنظيم التشاور الوطني يأتي نزولا عند طلب ورغبة الفاعلين السياسيين، ويدخل في إطار التوجه العام، الذي ظهر مع بداية وصول الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني للحكم، الهادف إلى المساهمة في خلق مناخ سياسي يمكن من تطوير العمل المشترك بين مختلف الأطراف السياسية.

وأكد ولد أحمد الوقف، خلال افتتاحه اليوم، لفعاليات انطلاق أعمال اللجنة التحضيرية للتشاور الوطني، أن رئيس الجمهورية، ونزولا رغبة الطيف السياسي، كلفه رفقة فريق من السلطة التنفيذية بالتنسيق بين أطراف التشاور، متمنيا أن يوفق في خلق ممارسة سياسية فعالة وناضجة تمكننا من إيجاد حلول مناسبة للقضايا الوطنية الكبرى التي ستطرح للنقاش.

وأضاف ولد أحمد الوقف أن اللجنة الحالية مجرد لجنة تحضيرية، وسيكون هناك تمثيل أكبر للأطياف السياسية في فعاليات التشاور الرسمية، مؤكدا أنهم راعوا جميع الحساسيات السياسية في تشكيل هذه اللجنة.

وشدد ولد أحمد الوقف على ثقته في أن القادة السياسيين لديهم وعي بالبحث عن الأساسيات المشتركة والتي ستساهم في ترسيخ الديمقراطية، وتعطي دفعا جديدا للمؤسسات، مؤكدا أن جدول أعمال اللجنة، سيتضمن تحديد المواضيع الأساسية التي ستقدم للتشاور من خلال البحث عن نقاط مشتركة ومع تحديد آلية نقاشها، كما ستحدد اللجنة أسماء المشاركين في التشاور وفق المعايير التي ستتفق عليها.

وأضاف أن اللجنة، ستكون معنية أيضا بتحديد السقف الزمني لعملها، مؤكدا أنها تتحمل مسؤولية كبيرة أمام المواطنين؛ تتمثل في “تحقيق طموحات شعبنا، والوصول إلى قرارات مهمة لصالح الوطن”.

ودعا ولد أحمد الوقف، في ختام كلمته، إلى استغلال هذه “الفرصة الثمينة”، بالاتفاق على المواضيع التي ستطرح للنقاش وأسماء المشاركين بسرعة، نظرا لأن هناك مواضيع أصبحت مستعجلة لكي يمكن للحكومة تبنيها في الوقت المناسب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى