الأخبار

وزير الداخلية يتدارس مع الولاة والحكام خطة مواجهة الآثار المحتملة لموسم الأمطار

عقد وزير الداخلية واللامركزية، محمد أحمد ولد محمد الأمين، أمس الجمعة بنواكشوط، اجتماعا مع عدد من المسؤولين في الوزارة لتدارس خطة استباقية استعدادا لموسم الأمطار، وكذا وضعية الأسواق، ومحاربة ظاهرة التسول.

وحضر الاجتماع عدد من المسؤولين في القطاع، من بينهم الأمين العام للوزارة، محمد محفوظ ابراهيم أحمد، والمندوب العام للأمن المدني وتسيير الأزمات، وولاة ولايات نواكشوط الثلاث، ورئيسة جهة نواكشوط، وحكام مقاطعات العاصمة وعمد بلدياتها، وعدد من أطر الوزارة.

وبخصوص الخطة الاستباقية لموسم الامطار، أكد الوزير أن توقعات الأرصاد الجوية، التي تشير لموسم أمطار مبكر وواعد، تتطلب رسم خطط استباقية من قبل الولايات والمقاطعات، والتنسيق مع المندوبية العامة للأمن المدني وتسيير الأزمات، والمكتب الوطني للصرف الصحي.

وأصدر الوزير في هذا الصدد تعليمات بتشكيل لجان يقظة ومتابعة، على مستوى ولايات ومقاطعات العاصمة.

وبالنسبة لوضعية الأسواق وفوضوية نقاط العرض داخلها، والمخاطر المترتبة عن ذلك؛ أكد الوزير أن هذه الوضعية غير لائقة، ولم تعد مقبولة بالنظر للخطر الذي يتهدد الأشخاص والممتلكات، خصوصا أن هنالك عوائق تحول دون تدخل مصالح الأمن المدني.

وشدد على أن العمل في هذا الصدد يجب أن يتم بطريقة تضمن الاستمرارية، مع الصرامة التامة، مشيرا إلى ضرورة تشكيل لجان جهوية ومقاطعية، والعمل على التحسيس والتنسيق، واتخاذ الإجراءات المصاحبة والمناسبة.

وانتقد الوزير ظاهرة التسول، معتبرا أنها مشينة وغير لائقة، مشيرا إلى ضرورة اعتماد السبل الكفيلة بالتصدي لها بشكل جذري ووضع حد لها، بالتنسيق مع الجهات الحكومية المختصة ومنظمات المجتمع المدني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى