الأخبار

وزيرة الشؤون الاجتماعية تستعرض أمام نظرائها العرب جهود موريتانيا في مواجهة “كورونا”

استعرضت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، الناها بنت الشيخ سيديا، أمام نظرائها العرب القرارات والإجراءات التي اتخذها الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني لمواجهة جائحة كورونا، “والتي عملت على محاصرة الوباء والتصدي لتأثيراته الاقتصادية والاجتماعية، مما كان له أثر إيجابي في الحد من تلك الآثار السلبية”، حسب الوزيرة.

‏‎وفي خطاب ألقته يوم الخميس الماضي، خلال أعمال الدورة ال41 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، المنعقد بالعاصمة السعودية الرياض، نوهت بنت الشيخ سيديا بالبرنامج الخاص المتخذ من قبل الحكومة بهذا الخصوص، حيث ركز على تقديم الرعاية الاجتماعية، والدعم الاقتصادي للفئات الهشة وللأسر الفقيرة، من خلال سجل اجتماعي يتم عن طريقه تنسيق كل شبكات الحماية الاجتماعية؛ من تأمين صحي، وتحويلات مالية، والتركيز على الأشخاص ذوي الإعاقة.

وشكرت الوزيرة، في ختام كلمتها، وزراء الشؤون الاجتماعية العرب والوفود المشاركة لعملهم على تعزيز مختلف أوجه التعاون العربي المشترك، مؤكدة تأييد الجمهورية الإسلامية الموريتانية للقرارات المقترحة خلال هذه الدورة، ودعوتها لمزيد من التضامن في هذا المجال.

وبحثت الدورة الحالية لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب الجهود العربية لتنفيذ الأبعاد الاجتماعية لأهداف التنمية المستدامة 2030، إضافة إلى استعراض الخطط والاستراتيجيات الوطنية العربية، وسياسات القضاء على الفقر المتعدد الأبعاد، والاطلاع على الجهود والمبادرات العربية في مجال احتواء جائحة (كوفيد-19) وتداعياتها الاجتماعية والإنسانية.
‏‎‏
كما ناقشت الدورة العديد من المقترحات المتصلة بمجالات تعزيز خدمات الرعاية والتأهيل لذوي الإعاقة، وإعداد “عقد عربي ثاني للأشخاص ذوي الإعاقة”، فضلاً عن بحث إنشاء هيئة عربية للفئات الأولى بالحماية الاجتماعية تحت شعار: “أسرة عربية واحدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى