الأخبار

مدير ”صوملك“ يلمح لاحتمال مراجعة أسعار الكهرباء في حال استمرار أزمة المحروقات

قال المدير العام لشركة “صوملك”، الشيخ ولد عبد الله ولد بده، إنه قد يتم اللجوء لمراجعة أسعار الكهرباء، في حال استمرار أزمة المحروقات وارتفاع أسعار الطاقة إلى مستويات عالية.

وكشف ولد بده، في مقابلة مع قناة الموريتانية، أن تكلفة إنتاج الكيلو واط ساعة (kWh) قبل أزمة المحروقات بلغت 100 أوقية قديمة، في حين لا تتجاوز تعرفته الاجتماعية 26 أوقية قديمة، مبرزا أن الأسعار الحالية للكهرباء تم اعتمادها عام 2007، قبل التطورات الأخيرة لأسعار الطاقة.

وأوضح أن أزمة المحروقات أدت إلى ارتفاع سعر الفيول من 600 دولار إلى 900 للطن المتري، بينما أدت هذه الأزمة إلى ارتفاع سعر المازوت من 880 دولارا إلى 1500 دولار للطن المتري.

وأكد أن حجم دعم الدولة لأسعار الكهرباء قد يصل 20 مليار أوقية، في حال استمرار الأسعار الحالية للطاقة، وذلك بعد عجز الشركة عن مواكبة موجة ارتفاع الأسعار في الأسواق الدولية.

وبين أن الآفاق المستقبلية لإنتاج الطاقة ستشهد تحسنا كبيرا خلال السنوات القادمة، مع بدء استغلال الغاز الطبيعي وإنتاج الهيدروجين الأخضر، وهو ما سيمكن من خفض تكاليف الإنتاج بشكل كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى