الأخبار

الرئاسة تعزي في مواطنين قُتلوا بمالي وتَعِدُ بتحقيق يفضي إلى معاقبة الجناة

قال بيان، صادر عن رئاسة الجمهورية، إن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني يعرب عن تعازيه لأسر سبعة مواطنين قتلوا بمالي قبل يومين، وكذا لكافة سكان المنطقة، ولكل الشعب الموريتاني.

وأفاد البيان أن رئيس الجمهورية أوفد وزير الشؤون الإسلامية، ومكلفا بمهمة بالرئاسة، ووالي ولاية الحوض الشرقي، إلى مقاطعة عدل بكرو لحمل هذه التعازي.

وشدد بيان الرئاسة على تقدم أمن المواطنين وسلامتهم وطمأنينتهم، بالنسبة للرئيس، على سائر الاعتبارات الأخرى، وأنه ستتخذ كافة التدابير اللازمة لضمان ذلك.

وحسب البيان؛ فقد قرر الرئيس إيفاد بعثة تضم وزراء الخارجية، والدفاع، والداخلية، والمدير العام للأمن الوطني، إلى جمهورية مالي؛ لاستجلاء ملابسات هذا الحادث الأليم، بفتح تحقيق فيه، يفضي إلى تحديد المسؤوليات وإيقاع أشد العقوبة بالجناة، والتنسيق مع السلطات المالية، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات لمنع تكرار مثل هذا الحادث،  ولضمان أمن وسلامة المواطنين في الأراضي المالية.

ويعتبر هذا البيان أول تأكيد رسمي لمقتل المواطنين السبعة؛ إذ تضاربت الأنباء حول صحة الخبر، وحول عدد القتلى، طيلة اليومين الماضيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى