الأخبار

فرق برلمانية تعلق على التلاسن الاخير بين ولد بايه وولد محمد فاضل

أصدرت عدة فرق برلمانية بيانا، علقت فيه على التلاسن الذي حصل مؤخرا بين رئيس الجمعية الوطنية، الشيخ ولد بايه، والنائب محمد بوي ولد محمد فاضل، وأثار ضجة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي.

واعتبر البيان، الذي وقعته فرق برلمانية من الموالاة والمعارضة، أن “السياق الذي ورد فيه التوجيه وما تلاه من توضيحات من رئيس الجمعية الوطنية وما عرف عنه، أمور تزيل كل لبس أو تأويل، بل وتعبر عن تأكيد غير – جديد – على مكانة خاتم الرسل عليه الصلاة والسلام في قلوب كل الموريتانيين ومؤسساتهم”.

وذكرت الفرق البرلمانية التي وقعت البيان بما ترسخه رسالة خاتم النبيئين عليه الصلاة والسلام “من واجب المحافظة على الأخوة، والابتعاد عن أسباب الفرقة والخلاف والشحناء”.

وشدد البيان على “حرص الجمعية الوطنية رئاسة ونوابا على حماية مقدسات الشعب الموريتاني وثوابته والتمسك بالهدي النبوي الأغر”.

وأكد البيان “على قيم التسامح ومبادئ حسن النية والمسؤولية المشتركة في الحفاظ على صورة المؤسسة البرلمانية ودورها الأساسي”.

ودعا البيان إلى “التوقف عند التوضيحات التي قدمها رئيس الجمعية الوطنية وما تضمنته من تحديد ومعلومات وتأكيدات”.

‎ووقع البيان كل من الفرق البرلمانية التالية:

– فريق الاتحاد من أجل الجمهورية
‎- فريق الميزان
‎- فريق تواصل
‎- فريق التقدم والتكتل
‎- فريق الصواب

وفيما يلي النص الكامل للبيان:

بيان
‎بتاريخ 28/ 12/ 2021 وأثناء جلسة مخصصة لنقاش مشروع قانون الميزانية لسنة 2022 ، وجَّه السيد رئيس الجمعية الوطنية أحد الزملاء النواب الموقرين بضرورة الاختصار والتقيد بالموضوع بطريقة، فسرها البعض ومن ضمنهم – النائب الموقر محل التوجيه – بأنه تضمن استكثارا للصلاة على الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام.
‎ولا شك أن السياق الذي ورد فيه التوجيه، وما تلاه من توضيحات من السيد رئيس الجمعية الوطنية وما عرف عنه، أمور تزيل كل لبس أو تأويل، بل وتعبر عن تأكيد غير – جديد – على مكانة خاتم الرسل عليه الصلاة والسلام في قلوب كل الموريتانيين ومؤسساتهم.
‎إن الفرق السياسية في الجمعية الوطنية، وإذ تذكر برسالة خاتم النبيئين عليه الصلاة والسلام، وما ترسخه من واجب المحافظة على الأخوة، والابتعاد عن أسباب الفرقة والخلاف والشحناء، لتؤكد ما يلي:
‎- حرص الجمعية الوطنية رئاسة ونوابا على حماية مقدسات الشعب الموريتاني وثوابته والتمسك بالهدي النبوي الأغر؛
‎- تأكيدها على قيم التسامح ومبادئ حسن النية والمسؤولية المشتركة في الحفاظ على صورة المؤسسة البرلمانية ودورها الأساسي؛
‎- التوقف عند التوضيحات التي قدمها السيد رئيس الجمعية الوطنية، وما تضمنته من تحديد ومعلومات وتأكيدات .

‎انواكشوط، بتاريخ 04/ 01/ 2022

‎الفرق السياسية في الجمعية الوطنية:
‎- فريق الاتحاد من أجل الجمهورية
‎- فريق الميزان
‎- فريق تواصل
‎- فريق التقدم والتكتل
‎- فريق الصواب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى