الأخبار

‏‎المعارضة: بعض الدوائر تسعى لـ”تقويض الحوار” ولن نتتظر إلى أجل غير مسمى!

اتهمت 6 أحزاب موريتانية معارضة دوائر، لم تسمها، بالسعي إلى تقويض الديناميكية، التي انطلقت منذ فترة، من خلال مناورات مختلفة، تتسم بالمماطلة.

واعتبرت الأحزاب وهي، اتحاد قوى التقدم، ‎ائتلاف العيش المشترك، ‎ائتلاف العيش المشترك/حقيقة وتصالح، ‎تواصل، ال‎تكتل، إيناد، في بيان أصدرته، أن الوقت حان لإطلاق الحوار، “بُغية إعادة الأمل إلى الموريتانيين، والمضي قدما في تعزيز اللحمة الوطنية، وترسيخ الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتنفيذ برنامج واسع للتنمية الاقتصادية والاجتماعية؛ يضمن نمو وازدهار البلاد”، حسب البيان.

وأشارت الأحزاب إلى أن البلاد تعيش أوضاعا صعبة، مثل “غلاء المعيشة، بسبب الارتفاع المذهل للأسعار، وانتشار الفقر وتفشي البطالة، خاصة في صفوف الشباب (….)”. على حد تعبيرها.

وأعلنت الأحزاب أنه “بقدر ما سنظلُّ مستعدين للمشاركة في هذه الديناميكية، حسب آجال زمنية مقبولة، نعلن أنه لم يعد بمقدورنا – بعد الآن – الانتظار إلى أجل غير مسمى من أجل حوار تأخر مرارا وتكرارا، لاعتبارات غير مفهومة…”، على حد قولها.

وعبرت الأحزاب عن “قناعتها بأن إجراء حوار وطني شامل، هدفه الوصول إلى إجماع واسع حول القضايا الوطنية الجوهرية وحده الكفيل بأن يحميَ البلاد من كل المخاطر والتهديدات التي قد تنجم عن هذه الأوضاع، فقد عملنا، بلا كلل ولا ملل، من أجل انطلاق هذه العملية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى