الأخبار

ولد اشدو: ”عزيز“ مريض وهذا ما قال لي عن ملابسات نقله للمستشفى العسكري

قال عضو فريق الدفاع عن الرئيس السابق، محمد ولد عبد العزيز، المحامي محمدن ولد اشدو، إن الرئيس السابق أصيب بجلطة دموية، محذرا من أنه “مصاب بمرض خطير، يتطلب نقله للخارج للعلاج”.

وكشف ولد اشدو، في مؤتمر صحفي مساء اليوم، عقب السماح له بالدخول على الرئيس السابق للاطمئنان على صحته، معلومات عن الحالة الصحية لموكله، وملابسات نقله للمستشفى العسكري لتلقي العلاج بعد وعكة صحية.

وقال ولد اشدو إن ولد عبد العزيز أخبره أنه شعر ليل الأربعاء الماضي بنزيف في الأنف والفم، وأنه أصيب بجلطة دموية، وأبلغ حراسه بذلك، فقاموا بإجراء اتصالات، لم تعط نتيجة إلا عند الساعة الثالثة صباحاً من فجر الأربعاء.

وتابع ولد اشدو نقلاً عن ولد عبد العزيز، أنه بعد نقله للمستشفى العسكري وُضع في غرفة متواضعة قبل نقله إلى غرفة أخرى أفضل، وكان ضغطه حينها مرتفعا جدا، ولكنه انخفض بعد تلقي بعض العلاجات.

وتابع ولد اشدو “لقد ظهر أمامي ضعيفا جدا، رغم تجلده، ولاحظت أن وزنه نقص، وأن وضعيته ساءت بعد مساء الثلاثاء”.

وشدد المحامي ولد اشدو على أن الرئيس السابق مصاب بمرض خطير يستدعي العلاج، مشيرا إلى أنهم كفريق دفاع لم يطلعوا بعد على ملفه الصحي، ولم يطلع هو عليه أيضا.

ولفت ولد اشدو إلى أن الرئيس السابق ربما يتم نقله لمستشفى القلب لإجراء بعض الفحوص الأخرى، التي لا تتوفر الأجهزة المناسبة لإجرائها في المستشفى العسكري.

وقال إنهم كفريق للدفاع تقدموا بطلب للمدعي العام ووكيل الجمهورية، وقطب التحقيق، لمنح الرئيس السابق حرية مؤقتة، وراجعوهم صباح اليوم، “ووعدونا خيرا، لكننا لم نر شيئا على أرض الواقع”، على حد تعبيره.

ووجه ولد اشدو نداءً عاجلا للسلطات القضائية والسياسية لتحمل مسؤولياتها، مضيفا: نقول للرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني إن الوضع خطير، وكل الحزازات يمكن تجاوزها، وهذه فرصة لذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى