الأخبار

وزير التهذيب: ما أُنجز لصالح المُدرسين لم يأت استجابة لضغط أي جهة!

قال وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي، محمد ماء العينين ولد أييه، إن برامج الحكومة الهادفة للتحسين المطرد للظروف المادية والمعنوية للمدرس، والسعي إلى الرفع من الكفاءة، وحسن الأداء لدى المدرسين، وما أنجز في هذا السياق – حتى الآن – “لم يك استجابة لضغط من أي جهة كانت، وستبدي الأيام أن ذلك لن يكون”.

وأضاف الوزير، في تدوينة له اليوم، بالتزامن مع انطلاق إضراب المدرسين، أن “سقف موارد الدولة، وتوخى الرفع من الأداء خدمة للهدف الأسمى للمنظومة التربوية هما العاملان الوحيدان في تسريع وتيرة تحسين الظروف المادية للمدرس”.

وأكد في هذا السياق أن الإرادة السياسية لتحسين ظروف المدرسين “حسمها برنامج فخامة الرئيس، والجدية فى التنفيذ حسمتها برامج الحكومة”.

ولفت الوزير إلى أنه “حين يدرك من يسعى إلى تحريك الساحة التربوية، من نقابات وغيرها، هذه الحقيقة ويعملون بمقتضاها يكون تأثيرهم أكبر، وجهدهم أكثر خدمة للقطاع ومنتسبيه”.

وكان الوزير قد وصف، في تدوينة سابقة، الإضراب الذي تعتزم هيئة التنسيق المشترك لنقابات التعليم الأساسي والثانوي خوضه هذا الأسبوع بأنه “خارج السياق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى