الأخبار

مالي تطلب من فرنسا سحب جنودها “دون تأخير”

طلبت السلطات الانتقالية المالية، اليوم الجمعة، من فرنسا سحب جنودها العاملين ضمن قوة “برخان” و”تكوبا”، من البلاد “دون تأخير”.

وجاء، في بيان بثه التلفزيون الوطني، أن مالي “تحيط علما” بإعلان الانسحاب العسكري الذي أعلن عنه يوم الخميس، وتطلب من فرنسا سحب جنودها من مالي “دون تأخير”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الانتقالية، العقيد عبد الله ميجا، إن نتائج تسع سنوات من المشاركة الفرنسية في مالي «لم تكن مرضية».

وأضاف البيان: «ونظرا لهذه الانتهاكات المتكررة لاتفاقات الدفاع، تدعو الحكومة السلطات الفرنسية إلى سحب قوات “برخان” و”تكوبا” من الأراضي الوطنية، دون تأخير، تحت إشراف السلطات المالية».

وانتقد البيان أداء القوات الفرنسية في مالي، قائلاً: “على الرغم من وجود عملية “برخان” والقوات الدولية في الفترة من 2013 إلى 2021، خاطرت مالي بالانقسام، وانتشر التهديد الإرهابي، الذي كان يقع في البداية في شمال مالي، في جميع أنحاء الأراضي الوطنية”.

ونص البيان على أن الحكومة الانتقالية “تؤكد من جديد استعدادها لزيادة تعزيز الحوار والتعاون مع الشركاء المعنيين، مع مراعاة المصالح الحيوية لمالي، واحترام السيادة الوطنية للشعب المالي وكرامته».

وجاءت دعوة مالي لفرنسا إلى سحب قواتها فوراً، بعد يوم واحد من إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وشركائه الأوروبيين، عن انسحاب منسق للقوات خلال الأشهر المقبلة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى