الأخبار

سفينة حربية موريتانية تنقذ عشرات المهاجرين الأفارقة في عرض البحر

تمكنت السفينة الحربية، المختصة في النقل والإنزال “النيملان”، تمكنت من إنقاذ 55 مهاجرا غير شرعي من موت محقق على بعد 74 كلم في عمق مياه الأطلسي قبالة الشواطئ الموريتانية.

وقال قائد السفينة المذكورة، المقدم الحسن ولد ريداح، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، إنه كان في مهمة روتينية في طريقه من نواذيبو إلى نواكشوط حين صادف زورقا يحمل على متنه 55 مهاجرا غير شرعي تتلاعب
به الأمواج على بعد 74 كلم من الشواطئ الموريتانية.

وأضاف أن قيادة السفينة قررت أخذ هذه المجموعة للمبيت معها على متن السفينة، ووفرت لها كل وسائل الأمان والإسعافات الأولية المطلوبة من دواء وماء وغذاء، ونقلتهم في ظروف حسنة إلى ميناء نواكشوط المعروف بميناء الصداقة، حيث سلمتهم للسلطات المعنية.

وأوضح قائد السفينة أن المجموعة، الموزعة على عدة جنسيات إفريقية، كانت تريد الوصول إلى إسبانيا على متن هذا الزورق، الذي لا تزيد حمولته الطبيعية على 10 أفراد بسبب عدم قدرته على مواصلة الإبحار في طريقه إلى الوجهة المذكورة، ونقص المؤن من مياه وغذاء وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى