الأخبار

الحزب الحاكم: بيان المعارضة “حَوَى سيلاً من المغالطات وقلب الحقائق”!

قال حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم إن البيان، الذي أصدرته أحزاب معارضة، “يحمل كثيرا من المغالطات والغموض، مع إدراك أصحابه شروع الحكومة في تنفيذ برامج ومشاريع متعددة للتخفيف من آثار الغلاء ونقص الأمطار”.

وانتقد الحزب الحاكم، في بيان صادر عنه، بياناً آخر أصدرته أحزاب معارضة يوم أمس حول الحوار، قائلاً إنه “احتوى على سيل من المغالطات، وقلب الحقائق”، حسب تعبيره.

وأكد الحزب أن الجميع “يدرك أننا أصحاب مبادرة تنظيم التشاور الوطني الشامل، وقد أصر حزبنا على إشراك جميع الأحزاب، في حين أن البعض كانت لديه نية بتجاوز البعض الآخر، ونحن من رفض ذلك، واليوم يتكرر نفس السيناريو، وهو ما نسعى أيضا لرفضه، حرصا منا على عدم إقصاء أي طرف”.

وشدد الحزب على الجدية في التشاور، وتوخى الشمولية دائما وإشراك الجميع، معبرا عن “تشبثه بالنتائج الكبيرة التي تحققت منذ سنتين لصالح الشعب الموريتاني على كافة الأصعدة (…)”.

وعبّر كذلك عن “حرصه على أن تجتمع كل الأطياف السياسية الوطنية في إطار تشاور لا يستثني أحدا”، (…) مؤكدا حرصه على أن ينظم هذا التشاور في أسرع وقت ممكن.

وكانت 6 أحزاب معارضة قد أصدرت أمس بيانا، اتهمت فيه دوائر، لم تسمها، بالسعي إلى تقويض الديناميكية، التي انطلقت منذ فترة، من خلال مناورات مختلفة، تتسم بالمماطلة.

وأعلنت الأحزاب المُعارضة في بيانها “أنه لم يعد بمقدورها، بعد الآن، الانتظار إلى أجل غير مسمى من أجل حوار تأخر مرارا وتكرارا، لاعتبارات غير مفهومة…”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى