الأخبار

اختتام المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم المنعقد بنواكشوط

أعلن وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب، اليوم الخميس، باسم رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني، اختتام المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم، بقصر المؤتمرات الدولي (المرابطون) بنواكشوط.

وتميزت جلسة الاختتام بمشاركة الرئيس النيجيري، محمد بازوم، بصفته ضيف شرف على المؤتمر، الذي استمر ثلاثة أيام، تخللتها جلسات عمل، وحوارات فكرية، وورشات تكوينية.

وثمن الشيخ عبد الله بن بيه، في خطابه بالمناسبة، مشاركة الرئيس النيجيري، مؤكدا أن مؤتمر بذل السلام جاء بعد سلسلة من الأعمال الفكرية، امتدت طيلة السنوات الماضية، وبعد أن حظيت نسخته الأولى في نواكشوط بقبول واسع إقليميا ودوليا.

وأوضح ولد بيه أن هدف المؤتمر تبني المضامين المرتبطة بتصحيح المفاهيم الشرعية وتعزيز السلم في المجتمعات الإسلامية، مشيرا إلى أنه يسعى للاستفادة من تجربة النيجر في ميدان تعزيز السلم ومحاربة الغلو.

وافتُتح المؤتمر قبل يومين من طرف الرئيس، محمد ولد الشيخ الغزواني، وبحضور شخصيات وطنية ودولية، منها: وزراء الأوقاف في مصر وتونس والسودان وجزر القمر ومالي.

وتخللت الجلسة الختامية للمؤتمر مداخلات وزراء من تونس والسودان وجزر القمر وغينيا ودولة مالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى