الأخبار

“إيرا”: أطراف في السلطة تعرض جو التهدئة للخطر وتُذكي نار الفتنة

أعلنت حركة “إيرا” الحقوقية اعتقال عناصر بمفوضية الميناء أحد أعضائها، السبت الماضي، ونقله إلى مكان مجهول.

وقالت الحركة، في بيان أصدرته، إن العضو، الذي يدعى محمد يسلم المولود، سجن “بسبب أفكاره وأحلامه في التحرر”.

واعتبرت الحركة أن “التهدئة والانفتاح اللذيْن نادى بهما رئيس الجمهورية منذ تناوب 2019، يوجدان في حالة خطر”، داعية إلى مواجهة ما وصفتها بـ”التوترات المتنامية، التي تتشبث بها الفصائل المتعصبة في السلطة”.

ورأت الحركة أن “تسيير الهواة للسياسات العمومية، والشهادات المزورة، والتعيينات المحابية، ومنح الصفقات للأعيان دون وجه حق، غذى وصان الوقاحة والركاكة القابعتين في قلب الدولة”، على حد تعبيرها.

وخلصت الحركة في بيانها إلى أن تجريم “التطرف والدعوة للكراهية لا يشمل غير التصريحات المنسوبة للفئات المستصغرة، أما باقي السكان فيُعتبرون في منجاة، وفوق قوانين التمييز والوصم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى